شرح الآلية العبقرية لعمل نظام الـ GPS

بسم الله الرحمان الرحيم .
نظام تحديد الموقع العالمي أو نظام التموضع العالمي 
(GPS) أي (Global Positioning System) هو نظام ملاحة عبر الأقمار الصناعية  ،هذا النظام من أروع الأنظمة البشرية وأكثرها أهمية ، حيث يقسم هذا النظام الكرة الأرضية إلي نقاط صغيرة وكل نقطة تحمل رقماً مختلفاً عن الآخر ، مما يتيح لمستخدمي هذا النظام الوصول للمكان المطلوب و توفير معلومات عن الموقع والوقت وبدقة متناهية  ، في أي مكان على أو بالقرب من الأرض في جميع أنحاء العالم.
أنشئ النظام أساسا أثناء الحرب الباردة لأغراض عسكرية بحتة ، ثم اصبح النظام يشتغل بشكل كامل في 1995. وجعلت الحكومة الأمريكية الوصول له مجاني لأي شخص لديه جهاز استقبال GPS
منظومة من الأقمار الصناعية لل GPS


سر الإبداع في عبقرية عمل نظام  GPS:
نظام الــ GPS عبارة عن منظومة من الأقمار الصناعية ، تتكون من 27 قمراً تدور حول الكرة الأرضية ، يستخدم منها فعلياً 24 قمراً بينما 3 أقمار احتياطية ،تدور هذه الأقمار حول الأرض في مدارات تبعد عن الأرض 19300 كم ،تحافظ  الأقمار على مدارها منذ عشرين عاما دون أن يحدث تغيير في موقعها ودون تتأثرها بالجاذبية !! كيف ذلك ؟؟؟
الخاصية الفيزيائية لمحافظة  الأقمار على مدارها
محافظة  الأقمار الصناعية على مدارها 
من المعروف فيزيائياً أننا إذا سحبنا جسم بقوة معينة من جهة الشمال ، ثم سحبنا نفس الجسم وبنفس الوقت بنفس القوة من جهة الجنوب فإن ناتج الإزاحة سيكون = صفر .وهذا ما تم تطبيقه ، حيث تم وضع أقمار الـ GPS  عن طريق صواريخ  في مدار على بعد 19300 كيلو متر حيث تكون في هذه النقطة قوة جذب الجاذبية الأرضية 50% وقوة الاندفاع للفضاء الخارجي 50% وبالتالي أي جسم يصل لهذه المنطقة ويتوقف بها يحصل له ثبات في الوسط ،وبهذه الطريقة حصل لها ثبات واستمرارية دون الحاجة لكميات هائلة من الوقود ،أو إستخدام أي من وسائل الدفع أو المحركات و صرف أموال طائلة
وقد تم هذا العمل العبقري ، بعد حسابات ودراسات دقيقة وعدد كبير من الأنظمة والعمليات المعقدة ، أجراها علماء عباقرة نتج عنها خدمة جبارة للإنسانية .

دوران الأقمار حول الأرض

آلية عمل الأقمار عند الإتصال  
 وقد أدى التقدم في التكنولوجيا والمطالب جديدة على النظام القائم إلى تحديث نظام الGPS وتنفيذ الجيل القادم وهو ال GPS III.
إضافة الى الGPS، هناك أنظمة أخرى تستخدم أو قيد التطوير. نظام الملاحة الروسي (غلوناس) أنشئ بالتزامن مع الGPS، لكنه عانى من تغطية ناقصة للكرة الأرضية حتى منتصف عقد ال2000. هناك أيضاً نظام غاليليو للتموضع التابع للاتحاد الأوربي (مكون من 30 قمر صناعي، 24 شغال و3 احتياط) ومن المتوقع أن يكون يعمل بشكل كامل بحلول 2020.

هل تستعمل نظام GPS ؟ أثري المناقشة بتعليقك أو إطرح وجهة نظرك

مواضيع قد تهمك