إضافة أربعة عناصر جديدة للجدول الدوري للعناصر الكيميائية

بسم الله الرحمان الرحيم
أصبحت الملايين من الكُتب المنهجية في المدارس حول العالم تحتاج تحديث بعد هذا الإعلان .و قد يُمثل هذا الأعلان للكثير من الناس مُفاجئة. فبعد كُل شيء، يُفترض أن يكون الجدول الدوري للعناصر شيئاً ثابتاً. كما ويَفترض الكثيرون أنهُ لا يُمكن ظهور عناصر جديدة فجاةً من العدم. ولكن، يستند هذا على الفهم الخاطئ لكيفية عمل كوننا وفهمنا للعلم.
الجدول الدوري للعناصر الكيميائية الجديد

حيثُ تم إضافة أربعة عناصر إلى الجدول الدوري، وتم إكمال الصف السابع للجدول. العناصر، وهي : 113، 115، 117، 118 ، تم إكتشافها من قِبل عُلماء من اليابان وروسيا وأمريكا. الآن، أكد الإتحاد الدولي للكيمياء البحثية والتطبيقية (IUPAC)، وهي هيئة وجه إليها الإشراف على المعايير في علم الكيمياء، أكدت تلك الإكتشافات.
في الواقع، هذه العناصر هي الأولى التي تم إضافتها إلى الجدول منذ العام 2011، وتمَ تأكيد هذا الإكتشاف في إعلان صدر في الثلاثين من كانون الأول.
وفي المؤتمر، أكد الإتحاد الدولي للكيمياء بأن فريق موحد من عُلماء أمريكيين وروسيين، الموجودين في المعهد المُشترك للأبحاث النووية في دوبنا ومُختبر لورانس ليفرمور الوطني في كالفورنيا، قد قدموا ما يكفي من الأدلة لإعلان إكتشاف العناصر115، 117، 118 . مع ذلك، فإن إكتشاف العنصر 113 والذي أعلن الفريق الأمريكي الروسي إكتشافهُ، ذهب لفريق معهد ريكن في اليابان. ويُشير ريوجي نويوري، رئيس معهد ريكن السابق والحائز على جائزة نوبل في الكيمياء، بأن هذا الإنجاز هو أعظم الإنجازات التي يُمكن للكيميائي الإضطلاع بها. وقال "بالنسبة للعُلماء، فإن قيمة هذا الإكتشاف أكبر من قيمة الميدالية الذهبية الأولمبية".
للأسف، نحنُ لا نعرف الأسماء الفعلية لهذه العناصر لأنها لم تُقرر بعد.في انتظار توافق تام على الأسماء النهائية، أطلق عليها بشكل مؤقت الأسماء الآتية:
أننتريوم Ununtrium ذو الرمز Unt والرقم الذري 113.
أننبونتيوم Ununpentium ذو الرمز Uno والرقم الذري 115.
أننسيبيوم Unuseptium ذو الرمزUns والرقم الذري 117.
أننوسيثيوم Ununoctium ذو الرمزUno والرقم الذري 118.
لدينا أسماء مؤقتة للعناصر في الوقت الحاضر. وستُقرر الأسماء الرسمية من قِبل الفريق الذي إكتشفها في وقت ما من الأشهر المُقبلة. وأوجز البروفيسور يان ريدجيك، رئيس شعبة الكيمياء الاعضوية في (IUPAC)، الأسماء المؤقتة للعناصر قائلاً "وضع الإتحاد الدولي للكمياء اللمسات الأخيرة للأسماء المؤقتة ورموز العناصر وهي :  أنون تريوم، (UUT أو العنصر 113)، الأنون بينتيوم (Uup، العنصر 115)، أنون سبتيوم (UUS، العنصر 117)، وأنون أوكتيوم (Uuo، العنصر 118 ). "

"وفي نهاية المطاف، يجب تسميّة العناصر الجديدة بعد أخذ النظر بعدة الأمور: الجانب الميثولوجي، وهل هو معدن، والمكان أو البلد، والخواص، والعلماء". من الجدير بالذكر إن جميع العناصر المُكتشفة مُصنّعة. بِعبارة أخرى، لاتوجد في بشكل طبيعي على الأرض، بدلاً من ذلك، أُكتشفت عن طريق دمج النوى الأخف وزناً مع بعضها وتتبع الإضمحلال الناتج من العناصر فائقة الثُقل المُشعة.
بالطبع الجدول الدوري اليوم هو أكثر صلابة وثباتاُ مما كان عليهِ أول مرة. ولكن هذا لأنهُ في ذلك الوقت لم تُكتشف العديد من العناصر. أما الآن، إكتشفنا مُعظم العناصر الموجودة في الطبيعة على كوكب الأرض. وتم ملئ مُعظم خانات الجدول الدوري.
في الحقيقة، الجدول الدوري الذي نراهُ اليوم ليس كأول جدول دوري. هذا كإعتقادنا السابق بأن كل شيء في الكون مصنوعاً من الأرض والماء والهواء والنار
وإذا تم إكتشاف عنصراً جديداً، فهذا نتيجة قيام الفيزيائيين بدمج الذرّات معاً ليروا ما إذا كانت هذه العملية ستُنتج عنصراً جديداً. أي إن العنصر مُحتمل الوجود في مُعجل الجُسيمات فقط. (وهذا ما حدث هُنا). وكما نُلاحظ، فإن هذا الإعلان عن إكتشاف عناصر جديدة يقودنا إلى صورة أكثر كمالاً للأشياء التي شكلّت كوننا.

مواضيع قد تهمك